سوريا

الفصائل العسكرية تلوح بعدم الذهاب لاجتماع أستانة القادم

أعلن وفد الفصائل العسكرية في بيان له بث اليوم السبت على مواقع التواصل الاجتماعي عن رفضه الذهاب إلى اجتماع أستانة المقررة في 14 مارس الجاري وأكد على ضرورة وقف إطلاق نار شامل في كافة المناطق الخاضعة للتشكيلات الثورية، وإيقاف حملات التهجير القسري والتغيير الديمغرافي في حي الوعر وغيره من المناطق السورية.

وأشار البيان أنّ الفصائل العسكرية تلقت دعوة للمشاركة لمؤتمر أستانة، في حين أصرت الفصائل على أن تأجيل موعد لقاء أستانة يرتبط بتقييم نتائج وقف إطلاق النار والالتزام به واستكمال مناقشة وثيقة آليات وقف إطلاق النار التي قدمتها في اللقاء الأول في العاصمة أنقرة قبل الذهاب إلى أستانة.

وأضاف البيان أن نظام الأسد لم يلتزم بالهدنة، وأردف "استمر نظام الاستبداد وبدعم إيراني متمثل بمليشيات المرتزقة الطائفية في قصف المناطق السورية المختلفة في "الغوطة وكفرنبل وحي الوعر وريف حمص الشمالي ودرعا" بالإضافة إلى حي القابون وبرزة، اللذين يتعرضان لقصف وحشود مستمرة من قبل قوات النظام الباغية التي تستعد لاقتحامها" ولفت أن ذلك يتم "تحت مرأى ومسمع الضامن الروسي".

واتهم البيان روسيا بعد الالتزام بالتعهدات التي أقرتها في لقاءات أستانة السابقة وخاصة فيما يتعلق بالإفراج عن المعتقلات، وأن المقاتلات الحربية التابعة لنظام الأسد لا يمكن لها التحليق في الأجواء السورية دون موافقة صادرة عن قاعدة حميميم.

وأضاف (إمعاناً في ذلك فقد استخدمت روسيا مؤخراً الفيتو السابع لإفشال قرار أممي كان يهدف لمحاسبة نظام الأسد المجرم).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى