دولي

"الفايننشال تايمز" : مناطق خفض التوتر قد تتحول إلى مناطق صراع دولي

نشرت صحيفة "الفايننشال تايمز" البريطانية تقريرا عن الاتفاق، الذي توسطت فيه روسيا، لإنشاء مناطق تهدئة في سوريا، مشيرة إلى أن "الهدف من مناطق التهدئة المتفق عليها في سوريا هو وقف القتال، الذي يمزق البلاد منذ 6 أعوام، ولكنه قد يتحول إلى صراع دولي محتدم من أجل بسط نفوذ كل دولة في هذه المناطق".

ولفتت الصحيفة في تقريرها, إلى أن "الصراع سيكون على المناطق، التي كان يسيطر عليها تنظيم داعش، بين الجماعات، التي تدعمها الولايات المتحدة من فصائل المعارضة المسلحة، والجماعات التي تدعمها إيران في صف النظام السوري".

وتوقعت أن "تندلع معارك بين الجانبين لأسباب لا علاقة لها بسوريا، وإنما تحركها المصالح الاستراتيجية للقوى العظمى في العالم".

ونقلت الصحيفة عن, معارضين ودبلوماسيين رأيهم, أن "المناطق الأربع، التي حددت في اتفاق أستانا في كازاخستان، تمثل مناطق نفوذ لقوى عظمى، تدعم كل واحدة منها جماعة مسلحة أو فصيلا مقاتلا",محذرين من أن "يؤدي الاتفاق إلى تقسيم سوريا".

ولفتت الصحيفة إلى ان "الاتفاق، الذي أبرم في أستانا بين روسيا وإيران وتركيا، يركز جهود تجميد القتال في أجزاء من محافظتي حمص وحماة، وسط سوريا، وكذا في المناطق الجنوبية والشمالية، ولكن مناطق في الشرق والجنوب بقيت خارج الاتفاق".

ونقلت عن دبلوماسيين تأكيدهم أن الروس يسعون إلى إبرام صفقة مع الولايات المتحدة، في سوريا، تم تجميدها في فترة الرئيس السابق، باراك أوباما، بينما رأى آخرون أن "روسيا تعمل على عرقلة تقدم الفصائل التي تدعمها الولايات المتحدة شرقي سوريا، وتمكين النظام وحلفائه مثل إيران من السيطرة على بقية المناطق".

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى