سوريا

العفو الدولية: على المجتمع الدولي وضع حد لهجمات النظام وروسيا على إدلب

قالت "منظمة العفو الدولية" في تقرير لها، إن طائرات النظام وروسيا، هاجمت المدنيين في إدلب بأسلحة محرمة دولياً، داعية المجتمع الدولي إلى استخدام نفوذه لوضع حد للهجمات غير القانونية التي تشنها قوات النظام وحليفتها روسيا على محافظة إدلب، ومنع مزيد من الخسائر المدنية المروعة.

وأكدت المنظمة في تقريرها، أن قوات النظام المدعومة روسياً، كثفت هجماتها على المدنيين في إدلب باستخدام ذخائر عنقودية محظورة دولياً، وبراميل متفجرة غير الموجهة، وأشارت إلى أن ذلك "يبدو مقدمة لهجوم عسكري مرتقب على نطاق واسع".

ولفت التقرير إلى وقوع ما لا يقل عن 13 هجوماً في الفترة الممتدة ما بين 7 و10 أيلول الحالي، في ريف إدلب الجنوبي، وكشفت أن القصف أسفر عن مقتل 14 مدنياً وجُرح 35 آخرين.

وكانت تعرضت مدن وبلدات ريف إدلب وحماة منذ الرابع من شهر أيلول الجاري، لحملة تصعيد جوية روسية شاركت فيها طائرات النظام المروحية والحربية، وتسببت باستشهاد قرابة 30 مدنياً وجرح العشرات باستخدام أسلحة ثقيلة وصواريخ محملة بذخائر عنقودية، كما تعرضت بلدات بداما والناجية بريف إدلب الغربي قبل ذلك لقصف بأسلحة حارقة وفوسفورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى