سوريا

الطيران الروسي يرتكب مجزرة مروعة في ريف حمص

عقد مجلس الاتحاد الروسي صباح اليوم الأربعاء اجتماعاً أعطى بموجبه الضوء الأخضر رسمياً لسلاح الجو الروسي بشنّ عمليات عسكرية على الأراضي السورية, وقال مدير الديوان الرئاسي "سيرغي إيفانوف" إنّ القرار يسمح باستخدام القوّات الجوّية الروسية في سوريا ولفترة مؤقتة.

 

ساعات قليلة مرّت على إعلان روسيا تدخلها العسكري رسمياً في سوريا حتى بثّ ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لمجزرة ارتكبتها طائرات حربية استهدفت كلاً من مدينة "تلبيسة و الرستن"  و قرى "الزعفرانة و المكرمية و الغنطو" مخلّفةً أكثر من 40 شهيداً من المدنيين إضافة لسقوط عشرات الجرحى كما استهدفت الطائرات الروسية مدينة اللطامنة بريف حماه ما أدى لسقوط شهيد وجرح آخرين , حيث قال شهود عيان أنّ الطائرات التي استهدفت ريف حمص اليوم لم يعتادوا عليها مسبقاً, وتم قصف المواقع على ارتفاع عالٍ جداً في حين كانت طائرات النظام الحربية التقليدية تضطر للانخفاض حتى تنفّذ غاراتها.

 

وفي أولى ردود الفعل الدولية قال وزير الدفاع الأمريكي "أشتون كارتر" إنّ الغارات الروسية في سوريا هي بمثابة صبّ الزيت على النار, فيما قال وزير الخارجية الفرنسي "لورانس فابيوس" أنّ الضربات الروسية قد لا تكون استهدفت مواقع لتنظيم الدولة في سوريا.

 

يذكر أنّ نظام الأسد قد طلب بشكل رسمي من موسكو مساعدة نظامه عسكرياً, حيث يرى محللون عسكريون أنّ هذا الطلب يأتي بعد الخسارات المتتالية التي منيت بها قوات النظام في كل من شمال سوريا و جنوبها ووصول الثوار إلى مشارف الساحل السوري مسقط رأس النظام و خزانه البشري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى