سوريا

الطيران الحربي يمطر ريف إدلب الجنوبي، وانخفاض وتيرة المعارك في المنطقة

تواصلت المعارك بين الثوار وقوات النظام في ريف إدلب الجنوبي ضمن المعركة التي أطلقها الثوار والتي تهدف لاستعادة جميع النقاط التي سيطرت عليها قوات النظام والمليشيات الموالية له في المنطقة.
 
وقال ناشطون أنّ المواجهات اقتصرت اليوم على اشتباكات في المناطق التي يسيطر عليها كلاً من قوات النظام والثوار في ريف إدلب الجنوبي دون أي تغيير على الخارطة العسكرية، في حين مازال الطيران الحربي يستهدف بعشرات الغارات الجويّة القرى والبلدت في ريف إدلب الجنوبي.
 
وأفاد مراسل مركز حلب الإعلامي أن المقاتلات الحربية استهدفت اليوم الأربعاء بعدة غارات جويّة مدينة سراقب في ريف إدلب الشرقي ما أدى لاستشهاد شخصين وإصابة اخرين بجروح، فيما شهدت مدينة جسر الشغور ومدينة معرة النعمان غارات مماثلة ما أدى لسقوط عدد من الجرحى بين المدنيين.
 
إلى ريف حلب الجنوبي، تمكنت قوات النظام من السيطرة على بطيحة بعد معارك عنيفة مع الثوار تخللها قصف مكثف من الطيران الحربي استهدف نقاط تمركز الثوار في القرية، وكذلك القرى والبلدات الخاضعة لسيطرة الثوار في ريف حلب الجنوبي.
 
وتمكن الثوار من خلال غرفتي عمليات رد الطغيان وإن الله على نصرهم لقدير من وقف زحف قوات النظام والمليشيات الموالية له باتجاه مطار أبو الظهور العسكري واستعادة السيطرة على أكثر من 20 قرية في محيط المطار منذ بدء المعركة، فضلاً عن تكبيده خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.
 
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى