غير مصنف

الطفلة الحلبية "بانا" تعود مجددا للتغريد وتوجه خطابا إلى الرئيس ترامب

عادت الطفلة الحلبية بانا العابد (7سنوات) للتغريد مجددا بعد خروجها من حلب , بتوجيه خطاباً مفتوحاً للرئيس الأمريكي دونالد ترامب تطلب منه مساعدة الأطفال الآخرين في سوريا .

وعلى حسابها الخاص على تويتر نشرت فاطمة والدة بانا صورة من الخطاب المكتوب بخط اليد الذي قدمت فيه الطفلة نفسها لترامب على أنها "واحدة من الأطفال السوريين الذين عانوا من الحرب السورية".

وقالت بانا ف رسالتها "هل يمكن من فضلك أن تنقذ أطفال وشعب سوريا؟ عليك أن تفعل شيئاً لأطفال سوريا لأنهم مثل أطفالك ويستحقون السلام مثلك … إذا وعدتني بأنك ستفعل شيئاً من أجل أطفال سوريا فسأكون بالفعل صديقتك الجديدة".

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) عن فاطمة قولها "إن ابنتها بانا كتبت الخطاب قبل تنصيب ترامب يوم الجمعة الماضية".

وفي الخطاب تحدثت بانا أيضا عن فقدها لأصدقاء لها في سوريا وعن حياتها الجديدة خارج سوريا.

وكتبت "حاليا في تركيا يمكنني أن أخرج وأقضي وقتاً طيباً يمكنني الذهاب للمدرسة على الرغم من أنني لم أذهب بعد، لهذا السبب السلام مهم للجميع حتى أنت".

وأضافت بانا "لكن الملايين من الأطفال السوريين ليسوا مثلي الآن ويعانون في مختلف مناطق سوريا، إنهم يعانون بسبب أناس كبار".

يذكر أن بانا وبمساعدة والدتها فاطمة استطاعت أن تنشر رسائل وصوراً عن الحياة اليومية في حلب واجتذبت نحو 363 ألف متابع منذ انضمامها لموقع تويتر في سبتمبر/أيلول.

وفي الشهر الماضي تم إجلاء بانا وأسرتها من الشطر الشرقي من حلب -الذي كان خاضعا لسيطرة الثوار عقب هجوم همجي وكثيف من النظام وروسيا – ووصلوا إلى تركيا حيث التقوا مع الرئيس رجب طيب إردوغان.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى