حلب

الطائرات الحربية توسع رقعة المناطق المستهدفة, وشهداء و جرحى في حلب لليوم التاسع على التوالي

وسّعت المقاتلات الحربية رقعة المناطق المستهدفة في حلب لتشنّ منذ صباح الأحد عدة غارات جويّة على مناطق في أرياف المدينة الشمالي و الجنوبي والغربي, حيث استهدفت المقاتلات الحربية التابعة لقوات النظام بلدة العيس و التلال المحيطة بها بسلسلة من الغارات الجويّة ما أدى لأضرار مادية دون وقوع إصابات, في حين شنّت مقاتلات النظام غارة جويّة على بلدة "قبتان الجبل" في ريف حلب الغربي خلّفت أضرار مادية أيضاً دون وقوع إصابات.

 

أمّا في الريف الجنوبي فقد استهدفت الطائرات الحربية بلدات و قرى " الزربة, العثمانية, البرقوم, الزمّار" بسلسلة من الغارات الجويّة أسفرت في مجملها عن أضرار في المناطق المستهدفة و لم تسجّل وقوع أي إصابات بين المدنيين, في حين استهدفت قوات النظام المتمركزة في ريف حلب الجنوبي بلدة "كفرناها" بريف حلب الغربي بقذائف المدفعية ما أدى لوقوع خمس إصابات بين المدنيين تم نقلهم إلى المشافي الميدانية في البلدة لتلقي العلاج.

 

إلى مدينة حلب فقد استهدفت مقاتلات النظام الحربية منذ صباح الأحد عدة أحياء داخل المدينة, حيث شنّت الطائرات المروحية و الحربية عدّة غارات جويّة على أحياء "بستان القصر, الكلاسة, الأنصاري, الهلك, الجزماتي, المعصرانية, كرم الطراب, المواصلات, طريق الباب, باب النيرب, الحرابلة" ما أدى لارتقاء 4 شهداء في حي باب النيرب, و شهيد في حي بستان القصر و إصابة العشرات بجروح في مختلف المناطق المستهدفة.

 

من جهته صرّح نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أنّ بلاده لا تعتزم الضغط على حليفها الأسد بخصوص وقف الغارات الجويّة التي تستهدف مدينة حلب و ريفها بسبب تواجد إرهابيين يشكلون خطراً على مستقبل سوريا حسب وصفه.

 

وتستمر الحملة العسكرية التي تشنّها قوات النظام على المناطق المأهولة في مدينة حلب لليوم التاسع على التوالي, حيث خلّف القصف على أحياء مدينة حلب منذ الـ21 من شهر نيسان الجاري إلى ارتقاء أكثر من 200 شهيد و إصابة قرابة 400 مدني بجروح جرّاء 260 غارة جويّة نفذتها الطائرات الحربية و المروحية حتى صباح الـ30 من نيسان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى