عربي

الصدر يطالب الأسد بالتنحي لإنقاذ سوريا من ويلات الحرب

خرج زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر عن المنظومة الشيعية المؤيدة للأسد , ليعكس بذلك نذر خلاف شيعي – شيعي , وذلك بدعوته رأس النظام بشار الأسد بالتنحي "لتجنيب بلاده الويلات" , كما حذر واشنطن من فيتنام جديد في سوريا بسبب ضرباتها العقابية للنظام على مطار الشعيرات العسكري.

وقال الصدر، في بيان نشره مكتبه، اليوم السبت، "على الرئيس السوري بشار الأسد التنحي عن السلطة، ومنح الشعب السوري حق تقرير مصيره", وأضاف: "من الإنصاف أن يقدم الرئيس السوري بشار الأسد استقالته، وأن يتنحى عن الحكم حبًا بسوريا وليجنبها ويلات الحروب وسيطرة الإرهابيين، ويسلّم زمام الأمور لجهات شعبية نافذة تستطيع الوقوف ضدّ الإرهاب وإنقاذ الأراضي السورية بأسرع وقت، فيكون صاحب موقف تاريخي بطولي قبل أن يفوت الأوان" حسب تعبيره.

وواظب الصدر على موقفه المعلن بمعاداة أمريكا , وقال إن "تدخل أمريكا العسكري في سوريا لن يكون مجدياً، فهي قد أعلنت قصفها لداعش في العراق وما زال الإرهاب على أراضينا، ولم يكن تدخلها مجدياً على الإطلاق، وحسب ظني فإن مثل هذه القرارات ستجر المنطقة إلى صراعات، لا سيما مع وجود رايات أخرى تدّعي تحرير وإنقاذ سوريا الجريحة التي صارت مصلبا لصراعات سياسية مقيتة" حسب لغة البيان.

وتابع الصدر، قائلا: "أدعو الجميع للانسحاب العسكري من سورية، وتسليم زمام الأمور للشعب الذي هو صاحب الحق الوحيد في تقرير مصيره، وإلا ستكون سوريا عبارة عن ركام، والمنتفع الوحيد من ذلك هو الاحتلال والإرهاب".

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى