دولي

الصحة العالمية تحذر من وضع إنساني متدهور وطارئ في الغوطة الشرقية

نبهت منظمة الصحة العالمية، اليوم الإثنين، من خطورة الوضع الصحي في الغوطة الشرقية بريف دمشق حيث يعيش 300 ألف مواطن تحت الحصار , ويشهد القطاع الصحي تدهورا شديدا فيه مع توقف المستشفيات الثلاث الرئيسية عن العمل .

وقالت إليزابيث هوف ممثلة المنظمة في سوريا في بيان "الوقت ينفد بالنسبة لأهالي الغوطة الشرقية, مع تزايد الاحتياجات الصحية , حيث تستنزف الموارد المتاحة يوما بعد يوم" مضيفة "هدفنا الرئيسي الآن هو إتاحة دخول رعاية ضرورية لإنقاذ الأرواح لآلاف الرجال والنساء والأطفال المعرضين للخطر على الفور".

وأكدت المنظمة أن "عدد الأطفال الذين يعانون من إصابات بات مرتفع بشكل مقلق في الغوطة الشرقية , وأن 30 % ممن يعانون من إصابات بسبب الحرب هم أطفال تحت سن الخامسة عشرة".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى