دولي

الخارجية الأمريكية: لا نعتزم توجيه ضربات لنظام الأسد

أكدت الخارجية الأمريكية أمس الجمعة، أن الولايات المتحدة لم تغير سياستها بشأن الأزمة السورية ولم تتخذ قراراً ببدء شن ضربات على النظام السوري والقوات الموالية له.

وفي مؤتمر صحفي دوري أجاب المتحدث باسم الوزارة "جون كيربي" بالنفي، على سؤال حول ما إذا كانت الولايات المتحدة غيرت سياستها بشأن سوريا واتخذت قراراً بشن ضربات على النظام السوري.

التصريحات جاءت على خلفية نشر صحيفتي "نيويورك تايمز" و"وول سترين جورنال" تقارير تحدثت فيها عن وثيقة خصصت للاستعمال الداخلي في الخارجية الأمريكية وحملت توقيع أكثر من 50 مسؤولاً في الوزارة، دعوا فيها السلطات الأمريكية إلى استخدام القوة العسكرية ضد نظام الأسد وحلفائه. حيث اعترف المسؤول الأمريكي بأن وثيقة مماثلة تم وضعها حقاً في الخارجية الأمريكية، لكنه رفض التطرق إلى تفاصيل هذه الرسالة.

وقال كيربي، تعليقا على احتمال تغيير سياسة واشنطن حول سوريا: "ما زلنا نؤمن بأن التسوية السياسية في سوريا هي الحل الأفضل".وأضاف "إن إدارة الرئيس الأمريكي الحالي، باراك أوباما، ستبقى مركزة على إيجاد حل سلمي للأزمة السورية حتى انتهاء فترة ولايته".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى