حلب

الحكومة المؤقتة تعلن عن نيتها افتتاح جامعة للسوريين في الشمال المحرر

أعلنت وزارة التربية في الحكومة السورية المؤقتة أنها انتهت من استعدادتها الأولية لتشغيل “جامعة” في الشمال السوري المحرر، لمن لم يستطع إكمال دراسته الجامعية أو لم يحظَ بتعليم جامعي ،موضحة أن الجامعة ستفتح أبوابها في العام الدراسي  2015 – 2016 .

الوزارة أكدت في بيان لها أنها ستستقطب الأكادميين الراغبين في العمل كمدرسين بعد إجراء مسابقة رسمية ليصار إلى تعيينهم في الجامعة المحدثة، مشيرة  إلى أن الجامعة ستستوعب قرابة عشرة آلاف طالب،وستتم افتتاح الاختصاصات وفق أولوية إعمار سوريا. وحسب البيان فإن الجامعة ستعمل وفق نظام الوحدات الأوروبي الحديث.

هذه الخطوة لاقت استقبالًا واستحسانًا واسعًا من الشعب السوري عامةً والطلاب خاصةً.

تامر عثمان. طالب في جامعة حلب “كلية الآداب” سنة رابعة, توقف عن تحصيله العلمي بسبب مواقفه المناهضة للنظام , يقول تامر  لمركز حلب الإعلامي ” كنت طالباً في كلية الآداب قسم اللغة العربية توقفت عن متابعة تحصيلي العلمي في الوقت الذي بدأ العمل المسلح في المدينة, فذهابي للجامعة أصبح يشكل خطراً على حياتي فقررت التوقف, سمعت عن الجامعة السورية التي ستفتح في الشمال السوري ليتمكن الطلاب من متابعة تحصيلهم العلمي أو استقطاب مستجدين وفق اختصاصات معينة, أجد هذه الخطوة مهمة جداً لأن أعداد كبيرة من الطلاب من أمثالي  توقفوا عن الدراسة ،فالآن توجد إمكانية لإكمال ما بدؤوه, أتمنى متابعة تحصيلي العلمي, فهو حلم كل طالب أمضى سنين كثيرة من عمره في الدراسة ليحصل في النهاية على وثيقة تمكنه من ممارسة عمله مستقبلاً بما يفيد الأجيال القادمة”

وتجدر الإشارة إلى أن أعداد كبيرة من طلاب جامعة حلب غالبتهم من الذكور قد تخلوا عن دراستهم الجامعية بسبب ظلم وقهر النظام السوري ،فالجامعة التي سميت جامعة الثورة هي الآن مهد للشبيحة ومكان سمرهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى