دولي

الحكومة التركية تزيل بسطات السوريين من الأسواق في ولاية أنطاكيا

منذ بدء لجوء السوريين إلى الأراضي التركية، افتتح كثير منهم بسطات في السوق الشعبي بولاية أنطاكيا لبيع الخضار والمواد الغذائية والألبسة، وذلك بسبب عدم توفر الإمكانيات المادية لاستئجار محل.

وقال مراسلنا في ولاية أنطاكيا إن الحكومة التركية أصدرت في الذكرى السنوية الأولى للإنقلاب الفاشل الذي شهدته البلاد، قراراً بمنع السوريين من التواجد في السوق الرئيسية في ولاية أنطاكيا بغرض التجارة.

والتقى مراسلنا هناك بـ "أبو عادل" الذي كان يملك بسطة في السوق، حيث قال " تفاجئنا بالقرار الذي أصدرته الحكومة التركية، كنت أبيع الألبسة على بسطة في السوق والعلاقة مع الأتراك جيدة جداً، لم أجد تفسيراً للقرار سوى خطوة على طريق التضييق على السوريين في بلدان اللجوء، الآن أنا عاطل عن العمل منذ بدء سريان القرار، فمهنتي هي بيع الألبسة، وتجار الألبسة الأتراك يفضلون العامل التركي كونه يجيد اللغة المحلية وكيفية التعامل مع المستهلكين، أما أنا وجل السوريين أصحاب البسطات كنا نبيع معظم بضائعنا للسوريين، حاولت استئجار محل لكنني اصطدمت بأسعار الايجارات الجنونية، حيث يصل سعر آجار المحل في السنة لأكثر من ثلاثين ألف ليرة تركية أي ما يعادل تسعة آلاف دولار أمريكي".

واستثنى القرار التركي حاملي الجنسية التركية الذين بإمكانهم الحصول على الموافقة من البلدية لفتح مشاريع تجارية في المناطق المخصصة للبسطات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى