سوريا

الجيش الحر يمهل روسيا ساعات لأيقاف هجوم وادي بردى ويطالب بتأجيل التصويت على الهدنة في مجلس الامن

أمهلت الفصائل الثورية ,اليوم السبت، موسكو حتى الثامنة من مساء اليوم لوقف هجوم قوات النظام على مناطق سيطرة الثوار في وادي بردى.

وقالت الفصائل الثورية في بيان لها  "إن فشل موسكو في وقف العدوان على وادي بردى يعفينا من الالتزام بالهدنة" داعية في الوقت ذاته إلى الاستعداد لمواجهة أي عمليات عسكرية محتملة.

وأصدرت الفصائل الثورية – التي التزمت باتفاق وقف إطلاق النار ، بياناً أكدت فيه "أن استمرار النظام في انتهاكاته وخروقاته لوقف النار واقتحامه مناطق تسيطر عليها المعارضة، سيجعل الاتفاق الذي وقع مساء الخميس في أنقرة لاغياً ",كما حذرت من مجزرة يحضر لها النظام وميليشيات حزب الله في وادي بردى.

وشددت على رفضها لأي استثناء داخل اتفاق الهدنة، معتبرة وجود الاستثناءات إخلالاً بما تم الاتفاق عليه.

كما كشفت أن الراعي الروسي لاتفاق وقف النار، قام بتوزيع نسختين مختلفتين لأطراف النزاع، ودعا مجلس الأمن إلى التريث في تبني الاتفاق.

ولفت البيان الصادر عن فصائل الجيش الحر والمذيل بتوقيع 11 فصيلاً ثورياً، إلى أن الفصائل وقعت على اتفاق وقف إطلاق النار حقناً للدماء، وقد ورد في الاتفاقية أن النظام سيوقع على بنود مطابقة، لنفاجأ في ما بعد بتصريحات متتالية لمسؤولين روس تقدم تفسيراً متناقضاً للاتفاق، ليتبين أن نسخة النظام مغايرة.

وبحسب بيان الجيش الحر، دعت الفصائل مجلس الأمن الدولي إلى تأجيل جلسة التصويت على مسودة المشروع الروسي .

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى