عربي

الجزائر تمسح حمرة الخجل باستقبال 14 لاجئاً سورياً

واجهت الحكومة الجزائرية الانتقادات والاستنكار التي طالتها, بعد طردها للعشرات من اللاجئين السوريين وتركهم يواجهون مصيرهم على الحدود مع المغرب، بأن قامت بالسماح لمجموعة تضم 14 شخصا بدخول أراضيها، فيما لا يزال البقية ويقدر عددهم بنحو 41 لاجئا عالقون بالجانب الآخر للحدود المغربية.

وأوضح مصدر للقناة الثانية المغربية بمدينة فكيك، أن "المجموعة التي سمحت لها الجزائر بدخول أراضيها تضم السيدة التي أنجبت قبل أسبوعين، فيما المجموعة الثانية لا تزال على الحدود"، مشيرا إلى أن "جمعيات المجتمع المدني بالمغرب تحاول تقديم مساعدات لهم قدر الإمكان، في انتظار إيجاد حل لهم".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى