حلب

الثوار يستقبلون النازحين من مناطق سيطرة تنظيم الدولة

في ظل الظلم و البطش الشديد الذي يتعرض له السوريين المقيمين في المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة, وكذلك بسبب استهداف الطيران الحربي التابع لقوات الاحتلال الروسي تلك المناطق بشكل يومي و مكثّف, قررت عشرات العائلات الذين يقيمون في تلك المناطق شرقي مدينة حلب النزوح إلى المناطق الخاضعة لسيطرة الثوار في ريف حلب الشمالي و المناطق التي تعتبر أكثر أمناً نوعاً ما.


 

عمل المجلس المدني لمدينة الباب إلى استقبال هذه العوائل في مجمع سكني تم إنشاؤه بالتعاون مع عناصر من الجيش السوري الحر في مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي, حيث يعمل القائمون على الجمّع إلى استقبال جميع النازحين من المناطق التي تسيطر عليها تنظيم الدولة و تأمين جميع سبل العيش لهم وجلّ ما يحتاجونه من خدمات.


 

أزمة النزوح التي تعيشها المدن السورية عامة و مدينة حلب و ريفها بشكل خاص لم يشهد لها العالم مثيلاً منذ الحرب العالمية الثانية, فقد أجبرت قوات النظام و طائرات الاحتلال الروسي مئات العوائل إلى ترك منازلهم في ريف حلب الشرقي حيث تستعر المعارك الطاحنة مع الثوار في تلك المناطق, وفي حال استمر النزوح من المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة و التي تعجّ بالسكان, فربما سيشكّل ذلك ضغطاً مضاعفاً على المنظمات المدنية و المجالس المحلية العاملة في مناطق سيطرة الثوار ولا سيما بعد إغلاق تركيا جميع الحدود البرية في وجه السوريين شمال البلاد.

الصور بعدسة : محمد الشيخ
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى