سوريا

الثوار يرسلون تعزيزات إلى جبهات القتال في ريفي حماه وإدلب

أرسلت حركة نور الدين زنكي اليوم الأحد رتلاً عسكرياً إلى جبهات القتال مع قوات النظام والمليشيات الموالية له في ريفي إدلب وحماه، لمساندة الفصائل العسكرية التي تخوض معارك طاحنة مع قوات النظام في المنطقة منذ أكثر من شهرين.
 
وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً للرتل الذي أرسله الزنكي والذي يضم عدداً من الاليات والرشاشات الثقيلة بالإضافة لأعداد كبيرة من الثوار المقاتلين، في حين كانت حركة أحرار الشام الإسلامية أرسلت الأخرى تعزيزات أيضاً إلى جبهات القتال في ريفي إدلب وحماه لصد الهجمة العسكرية الشرسة التي تتعرض لها المنطقة من قبل قوات النظام والمليشيات الأجنبية والمحلية الموالية له.
 
ميدانياً تتواصل الاشتباكات بين الثوار من جهة وقوات النظام والمليشيات الموالية له من جهة أخرى على جبهات ريفي حماه وإدلب، حيث تمكنت قوات النظام اليوم الأحد من السيطرة على قرية الخوين بعد اشتباكات عنيفة جداً مع الثوار تخللها قصف مكثف من الطيران الحربي التابع لقوات النظام والطيران الحربي الروسي، في حين مازالت قوات النظام تتكبد خسائر في الأرواح والعتاد بشكل يومي تمثلت اليوم بتدمير الثوار لعربة BMP وعربتي نقل عسكريتين، ورشاش عيار 23 مم على جبهة أبو عمر، فيما قتل العديد من قوات النظام بينهم ضابط برتبة عقيد.
 
في سياق اخر استشهد 7 أشخاص وأصيب اخرين بجروح إثر قصف جويّة استهدف مدينة كفر سجّة في ريف إدلب الجنوبي، في حين استهدف الطيران الحربي اليوم الأحد كلاً من مدن وقرى وبلدات معرة النعمان وخان شيخون والتمانعة وسكيك وأبو الظهور، ما أدى لسقوط عدة جرحى بين المدنيين.
 
وصعدت قوات النظام من حملتها العسكرية على ريفي حماه وإدلب خلال الساعات الماضية لاسيما بعد تمكنها من السيطرة على قرية أبو دالي في ريف حماه الشرقي، حيث تسعى للوصول إلى مطار أبو الظهور العسكري في ريف إدلب كهدف مبدئي.
 
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى