دولي

التحالف يحذر ميليشيات الحوثي وصالح من أي تحركات عسكرية

15 خرقًا انقلابيًا في أولى ساعات هدنة اليمن

التحالف يحذر ميليشيات الحوثي وصالح من أي تحركات عسكرية

وقالت قيادة التحالف إن الهدنة تتجدد تلقائيا شريطة التزام الميليشيات بالسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة، وفي مقدمتها مدينة تعز، ورفع الحصار عنها، وحضور ممثلي الطرف الانقلابي في لجنة التهدئة والتنسيق إلى ظهران الجنوب.

وبحسب بيانها، قررت قيادة التحالف الالتزام بهذه الهدنة نزولاً عند طلب قدمه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز. وحذر بيان التحالف من أنه «في حال استمرار الميليشيات الحوثية والقوات الموالية لها بأي أعمال أو تحركات عسكرية في أي منطقة، فسوف يتم التصدي لها من قبل قوات التحالف، مع استمرار الحظر والتفتيش الجوي والبحري، والاستطلاع الجوي لأي تحركات لميليشيات الحوثي والقوات الموالية لها».

وفي حين أعلن الحوثيون التزامهم الهدنة، سقط قتلى وجرحى مدنيون في قصف مدفعي للانقلابيين على تعز. وقال عبد الله الشندقي، الناطق الرسمي باسم قوات الجيش اليمني في نهم، إن خروقات الميليشيات في تلك المنطقة تمثلت في «قصفها بالمدفعية والرشاشات الثقيلة لمواقع الشرعية في جبل المنارة وجبل قرن نهم والجبيلين ومواقع ملح»، مشيرا إلى التزام قوات الجيش في هذه المحاور وقف إطلاق النار، وأنها تحتفظ بحق الرد في حال استمرت الميليشيات في اختراق الهدنة.

من جانبه، وجه الرئيس اليمني القيادات العسكرية بالتحلي بمزيد من اليقظة والتصدي لأي خروقات ومحاولات الاعتداء التي جُبلت عليها القوى الانقلابية في تجاوز الهدنة التي لم تلتزم بها على الدوام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى