سوريا

التحالف الدولي يعلن تشكيل قوة أمنية حدودية شرق سوريا، والأسد يرد على الأخير "بالإدانة"

أعلن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية لمحاربة تنظيم الدولة "داعش"، أمس الأحد، أنه يعمل على تشكيل قوة أمنية حدودية قوامها 30 الف عنصر في شرق سوريا.

جاء ذلك على لسان المتحدث باسم التحالف الدولي الكولونيل "ريان ديلون" قوله: "ان مع تراجع حدّة الهجوم على تنظيم الدولة "داعش"، فإن التحالف بدأ مع حلفائه بتحويل الاهتمام الى حماية الحدود، مشيراً أن الهدف النهائي هو تشكيل قوة تضم في النهاية 30 الفاً تقريباً على الحدود السورية.

بدورها، أدان نظام الأسد، اليوم الاثنين، إعلان الولايات المتحدة عن تشكيل "ميليشيا مسلحة شمال شرق البلاد" مؤكدا "أنه يأتي في إطار سياستها التدميرية في المنطقة لتفتيت دولها وتأجيج التوترات فيها وإعاقة أي حلول لأزماتها".

ودعت خارجية نظام الأسد المجتمع الدولي إلى إدانة الخطوة الأميركية والتحرك لوضع حد لنهج الغطرسة وعقلية الهيمنة التي تحكم سياسات الإدارة الأميركية والتي تنبئ بأسوأ العواقب على السلم والأمن الدولي برمته.

واعتبرت خارجية نظام الاسد "أن كل مواطن سوري يشارك في هذه الميليشيات برعاية أميركية خائنا للشعب والوطن وستتعامل معه على هذا الأساس وأن هذه الميليشيات ستعرقل الحل السياسي للوضع في سورية لأنها تنحو باتجاه الحل العسكري".

يشار إلى أن روسيا قالت في وقت سابق إن تشكيل الولايات المتحدة "قوة أمنية حدودية" جديدة في سوريا يعارض مصالح روسيا، التي ستتخذ إجراءات الرد المناسب على ذلك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى