سوريا

البنتاغون يكشف استراتيجية بلاده في سوريا

كشفت وزارة الدفاع الأمريكية، أمس الأربعاء، غاية الولايات المتحدة الأمريكية في تواجدها العسكري في سوريا إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية “قسد” – في إشارة إلى ميليشيا “قسد”.

وقال وزير الدفاع، مارك إسبر، إن قوات بلاده في سوريا تعمل بتنسيق وثيق مع المقاتلين الأكراد -ميليشيا “قسد”-، وأن مواصلة مهمتها في سوريا، هي ضمان الهزيمة النهائية لتنظيم الدولة “داعش”.

وأشار إلى أن استراتيجية واشنطن في هذه المنطقة تسعى إلى ضمان أن لا تكون ملاذا آمنا للإرهابيين، وأن أي قوة معادية للولايات المتحدة لن تسيطر عليها.

وأكد وزير الدفاع على أن الولايات المتحدة حققت نجاحا كبيرا إلى جانب قواتنا الشريكة في سوريا والعراق لتدمير الخلافة المزعومة، بما فيها تصفية مؤسس تنظيم داعش وزعيمه، أبو بكر البغدادي.

وأضاف: “على الرغم من أن التوغل التركي الأخير قد أدى إلى تعقيد هذه المسألة، إلا أن وزارة الدفاع لا تزال واثقة من أننا قادرون على مواصلة المهمة، وهي ضمان الهزيمة الدائمة لداعش.

وأردف: “نحن نحافظ على دورنا القيادي في حملة محاربة داعش، التي تضم 76 دولة و 5 منظمات دولية، من حيث توفير التمويل والقدرات العسكرية والدعم السياسي في سبيل القضاء على داعش”.

ومطلع تشرين الثاني الجاري، دخلت نحو 170 شاحنة يرافقها 17 عربة مدرعة تحمل جنودا أمريكيين من شمالي العراق عبر معبر سيمالكا الحدودي إلى الأراضي السورية.

وحملت الشاحنات حينها معدات عسكرية ولوجستية، ورافقها جوا طائرات عسكرية أمريكية، وكانت تلك التعزيزات هي الأكبر من نوعها منذ أشهر.

ونشرت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، في بيان لها نهاية الشهر الفائت، إرسال المزيد من القوات لحماية آبار النفط شرقي سوريا.

الجدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن في وقت سابق أنه سيبقي على وحدة عسكرية من 200 جندي أمريكي لحماية حقول النفظ شمال شرق سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى