سوريا

"البحرية الامريكية" الطائرات المقاتلة بدأت طلعاتها على سوريا من شرق البحر المتوسط

بدأت قوة هجومية تابعة للبحرية الأمريكية تقودها حاملة الطائرات "هاري إس ترومان"، شن غارات في الثالث من أيار/ مايو الجاري على تنظيم الدولة "داعش" في سوريا.

وقالت وكالة رويترز للأنباء، أن هذا القوة للأسطول السادس الأمريكي في 18 نيسان/ إبريل جاءت بعد نحو أسبوع من شن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا غارات جوية، استهدفت ما منشآت أسلحة كيماوية لنظام الأسد.

بدوره قالت البحرية الأمريكية، إن نشر هذه القوة الضاربة كان مقرراً لدعم شركائها في التحالف وحلف شمال الأطلسي ولحماية المصالح الأمنية الأمريكية.

وقال الكابتن "نيكولاس ديينا" قائد سفينة "ترومان" لرويترز، "بدأنا عمليات قتالية لدعم عملية العزم الصلب" مشيرا إلى عملية بدأها التحالف في عام 2014 ضد تنظيم "داعش" العراق وسوريا، وأنوهذه العملية تظهر عزمنا تجاه شركائنا وحلفائنا في المنطقة وقتالنا المستمر للقضاء على تنظيم الدولة "داعش" وأثرها في المنطقة".

وأضافت البحرية الأمريكية، أن حاملة الطائرات ترومان قادرة على حمل 90 طائرة منها اف-18 سوبر هورنت، وتشمل المجموعة الضاربة لترومان طرادا وأربع مدمرات، بيد أن "ستيفن جونايدي" قائد إدارة الطيران بترومان قد أكّد إنه يوجد على ظهر الحاملة حاليا نحو 60 طائرة.

وكانت قد وصلت حاملة الطائرات في مطلع الشهر الجاري إلى شرق البحر المتوسط، وذلك للمشاركة في الغارات الجوية على موقع التنظيم في شرق سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى