سوريا

"البادية السورية" تبتلع قياديان بارزان للحرس الثوري الإيراني

قُتِل قياديين إثنين عاملين في صفوف ميليشيات الحرس الثوري الإيراني في سوريا، جرّاء المعارك المحتدمة بين الأخير وعناصر تنظيم الدولة "داعش" في البادية السورية، شرق البلاد.
وكشفت مصادر إعلامية إيرانية متطابقة، أسماء القياديين وهم: "شاهرخ دايي بور" والذي ينحدر من مدينة كرمنشاه و"سيد فضل موسوي" من محافظة خوزستان، مضيفةً انهم قتلوا برصاص تنظيم "داعش" شرق سوريا.
وأشارت الوكالة إلى أن القياديين قتلوا منذ عدّة أيام، وأن جثة "موسوي" وصلت للعاصمة طهران، أول أمس الخميس، بيد أن جثمان "موسوي" لازالت في سوريا.
وكانت قد استقبلت العاصمة الإيرانية "طهران"، في 28 الشهر الفائت، جثامين ثلاثة قياديين من "لواء فاطميون" كانوا قد قتلوا في وقت سابق في مدينة البوكمال، الواقعة بريف مدينة دير الزور، شرق سوريا.
تجدر الإشارة إلى أن إيران تمنح جنسيتها لعائلات القتلى من الميليشيات (من غير الإيرانيين) التي تقاتل في سوريا والعراق، وتدعي باستمرار أنها ترسل "مستشارين عسكريين" إيرانيين إلى سوريا فقط، بالإضافة إلى مقاتلين "متطوعين" يأتون من أفغانستان وباكستان، وتفيد وسائل إعلام إيرانية بشكل منتظم بمقتل "متطوعين" أو "مستشارين" في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى