سوريا

الإئتلاف الوطني: توافق على تشكيل وفد موحد إلى جنيف

قبل 10 أيام من بدء محادثات جنيف 4، المزمع عقدها في الـ20 من الشهر الجاري، بدأت الهيئة العليا للمفاوضات أمس الجمعة اجتماعاتها في العاصمة السعودية الرياض لبحث مشاركتها في الاجتماعات.

وأكد مسؤول في الائتلاف السوري أن هناك توافقاً بين الائتلاف وهيئة المفاوضات والفصائل العسكرية على تشكيل وفد مفاوض إلى جنيف قادر على تحقيق مطالب الشعب السوري.

من جانبه قال هشام مروة، عضو الائتلاف الوطني السوري، في اتصال هاتفي مع "الحدث" إنه من المبكر جداً الحديث عن نتائج الاجتماعات التي تستمر الجمعة والسبت، ولكن هناك تأكيدات على وجود توافق على الخطوط العريضة لتكوين وفد يشمل جميع المكونات السياسية والثورية.

فيما رشحت معلومات حول اتفاق مبدئي يقضي بالتأكيد على الانتقال السياسي، وتطبيق بنود اجتماع جنيف 1.

وفي وقت سابق أكد رئيس وفد الفصائل السورية بمحادثات أستانا القيادي، محمد علوش، مساء أول أمس الخميس أن اجتماعاً موسعاً سيضم وفد أستانا والهيئة العليا للمفاوضات السورية، سيعقد في الرياض الجمعة والسبت، لتدارس نتائج مؤتمر أستانا، ووضع أولويات للمرحلة القادمة في العمل وكذلك لبحث دعوة مفاوضات مؤتمر جنيف، والوفد المشارك فيه.

وفي هذا السياق، قال أحمد رمضان، رئيس الدائرة الإعلامية في الائتلاف السوري المعارض، في تصريح لصحيفة "الشرق الأوسط" إن هناك "توجها لإشراك ممثل أو اثنين عن منصتي القاهرة وموسكو في وفد المعارضة، الذي نسعى ليعتمد مبدأ المثالثة، أي يتمثل الائتلاف بثلث أعضائه وفصائل أستانا بثلث والهيئة العليا وبالتحديد هيئة التنسيق والمستقلين بثلث".

وأضاف أنّه "سيتم الدفع أيضا لتكون كل هذه الأطراف ممثلة أيضا في الوفود الأخرى التي تشكل مجتمعة الفريق التفاوضي، وهي وفد الإشراف والتوجيه، وفد التفاوض المباشر، وفد الاستشاريين وفد القانونيين ووفد الإعلاميين".

كما أوضح رمضان أن إشراك منصتي موسكو والقاهرة في الوفد سببه الأساسي "سعينا ليكون وفد المعارضة واحداً موحداً فلا يكون هناك كما المرات السابقة مجموعات أخرى تحت تسمية (جهات استشارية)، على أن يلتزم الممثلون ببيان الرياض ويكونوا جزءا من الوفد الذي ستشكله الهيئة".

وقال: "ما نسعى إليه هو أن يكون هذا الوفد ذا طابع سياسي مع مشاركة فاعلة للقوى العسكرية"، مرجحا أن ترأسه هذه المرة شخصية سياسية بعدما كان يرأس الوفد السابق العميد أسعد الزعبي. وأشار رمضان إلى اتصالات مفتوحة بين الائتلاف والهيئة العليا والمبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا، بالإضافة للتواصل والتنسيق المستمر مع الأتراك والسعوديين والقطريين، لافتا إلى أنّه "وبما يتعلق بالأميركيين، فالصورة لا تزال غير واضحة تماما بغياب للتواصل معهم بخصوص جنيف".

من جهة أخرى، وجهت روسيا الخميس دعوة رسمية لرئيس الائتلاف الوطني السوري أنس العبدة لزيارة موسكو وبحث ملف التسوية السياسية. وقالت المصادر إنه من المقرر الاتفاق على موعد الزيارة قريباً.

في هذه الأثناء، يزور وفد من الائتلاف الوطني يضم نائب الرئيس عبد الأحد اسطيفو وعضو الهيئة السياسية بدر جاموس موسكو للقاء نائب وزير الخارجية والمبعوث الخاص للرئيس بوتين لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ميخائيل بوغدانوف في مقر وزارة الخارجية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى