سوريا

الأمم المتحدة ستوضح المستقبل المتوقع لمحادثات سوريا يوم 29 يونيو

قال ستافان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا يوم الخميس إن فرص عقد جولة جديدة من محادثات السلام السورية ستكون أوضح بعد أن يناقش مجلس الأمن الدولي الخيارات المختلفة يوم 29 يونيو حزيران.
 

وأضاف دي ميستورا أنه كان برفقة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون خلال زيارة قام بها الأسبوع الماضي إلى سان بطرسبرج حيث عقدا "اجتماعا شاملا وطويلا" مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير خارجيته سيرجي لافروف تركز في معظمه على سوريا, وقال دي ميستورا إنه يهدف لتحديد موعد لجولة جديدة من المحادثات للوفاء بالموعد النهائي المحدد في أغسطس آب للتوصل لاتفاق لكنه أوضح أنه يرغب في أن تحرز الولايات المتحدة وروسيا قدرا كبيرا من التقدم بشأن اتفاق لإجراء انتقال سياسي في سوريا.

ورغم تعليق المفاوضات بشأن انتقال سياسي -ويشمل ذلك مسألة مستقبل رأس النظام بشار الأسد – واصل المسؤولون محادثات "فنية" بشأن بعض القضايا التي تحتاج لحل في أي اتفاق سياسي, حيث عقد فريق دي ميستورا محادثات  في موسكو والقاهرة ويخطط للمزيد في الرياض ودمشق وقال إنها مفيدة للغاية حتى الآن.

وقال دي ميستورا "إنهم (يتسمون) بالسرية والهدوء والتحفظ لكنهم يزودوننا بالكثير من النقاط الجوهرية التي يمكن أن تكون وستكون مفيدة عندما تعقد (الجولة المقبلة) من المحادثات السورية."

يذكر أنذ الجولة الأخيرة من المحادثات بين وفد النظام ووفد المعارضة في نهاية ابريل نيسان انهارت مع تصعيد قوات النظام المدعومة من روسيا هجومها على مناطق خاضعة لسيطرة الثوار في حلب بشمال البلاد, و استمرار حصار المدن و البلدات الخاضعة لسيطرة الثوار في ريفي دمشق وحمص.
 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى