سوريا

الأمم المتحدة: تقدم ملف التحقيقات بشأن الهجمات الكيميائية في سوريا

أعلنت اللجنة المعنية بتقصي الحقائق حول الهجمات الكيميائية في سوريا، عن إحراز تقدم في بعض تحقيقاتها، لكنها نفت صدور أي نتائج نهائية حتى الآن.

وجاء في التقرير الثاني المقدم في مجلس الأمن، بأن اللجنة المكلفة من قبل الأمم المتحدة لتحديد المسؤولين عن هجمات كيميائية في سوريا أحرزت تقدماً، حيال الحالات التسع للهجمات الكيميائية.

وتعهدت اللجنة بتقديم تقريرها الجديد في شهر آب المقبل، من دون تحديد ما إذا سيكون التقرير نهائي أو استنتاجي.

في المقابل، قال المحققون: "تحديد المسؤولين (عن الهجمات الكيميائية) ما زال يعتمد على القدر الكافي من المعلومات التي تشكل أدلة موثوقة ويمكن الأخذ بها".

ووجه المحققون دعوة إلى الدول الأعضاء والجهات الإقليمية الفاعلة لتزويدهم بالمعلومات سريعاً، وكما دعو الحكومة السورية إلى "تقديم إجابات سريعة على طلب المعلومات أو تسهيل الوصول إليها".

وكانت الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية شكلتا قد شكلتا هذه اللجنة التي تضم 24 محققاً في آب الماضي عام 2015 وأطلق عليها اسم "آلية التحقيق المشتركة" وذلك للتحقيق في هجمات كيميائية وقعت في سوريا استخدم فيها غازات السارين والخردل و الكلور.

وحدد مجلس الأمن الدولي ولاية هذه البعثة بمدة سنة قابلة للتجديد، وقد بدأت اللجنة في تشرين الثاني الماضي تحقيقاتها بهدف تحديد الجهات المسؤولة عن هذه الهجمات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى