دولي

الأمم المتحدة تدعو الى تحرك دولي سريع لإنقاذ المدنيين في حلب

قالت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء أنها قلقة بشدة من تصاعد القتال داخل مدينة حلب السورية وحولها ودعت لإدخال المساعدات الإنسانية وإجلاء المدنيين بسرعة وأمان.

وقالت اليساندرا فيلوتشي المتحدثة باسم الأمم المتحدة في إفادة صحفية دورية بمقر المنظمة في جنيف إن كثافة الأعمال القتالية بين قوات النظام والميليشيات الموالية لها من جهة وفصائل الجيش الحر من جهة أخرى، أدى إلى قطع الإمدادات الإنسانية والبضائع التجارية عن 300 ألف شخص في شرق حلب في حين ارتفعت الأسعار بشدة في المدينة.

يذكر أن قوات النظام وبمساندة الطيران الروسي وميليشيات إيرانية وعراقية تمكنت في الثامن من الشهر الجاري من التقدم إلى تخوم طريق الكاستيللو شمال مدينة حلب ورصده نارياً، بعد هجوم عنيف استمر قرابة شهر على مناطق سيطرة الثوار شمال حلب، حيث يعتبر الطريق المذكور آخر الطرق التي تصل مدينة حلب بريفها الشمالي والغربي وهو الطريق الوحيد لوصول الإمدادات والمواد الغذائية والطبية والمحروقات إلى المدينة.

وتشير الاحصائيات من منظمات غير رسمية الى وجود أكثر من ثلاثمائة ألف مدني باتو شبه محاصرين في أحياء سيطرة الثوار بمدينة حلب، في حين تشهد أسواق المدينة ارتفاعاً كبيراً في أسعار المواد الغذائية والمحروقات مع بدأ نفاد معظم تلك المواد من الأسواق، ما ينذر بكارثة إنسانية تستدعي تحركاً دولياً عاجلاً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى