دولي

الأمم المتحدة تتهم بشار الأسد باستخدامه أسلحة كيمياوية في سوريا

أشارت مندوبة الولايات المتحدة في مجلس الأمن سامنثا باور أمس الجمعة بأن الأسد وتنظيم الدولة "داعش" استخدموا الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين في سوريا 

حيث أفادت وكالة"رويترز" أن المحققيين الدوليين ومنظمة حظر انتشار الأسلحة الكيماوية يتهمون "الأسد" شخصياً باستخدام الكيماوي ضد السوريين.

في حين كشفت الولايات المتحدة الأمريكية عن "24" شخصاً ومؤسسة وراء استخدام الأسد للأسلحة الكيميائية، وصرحت عن المؤسسات التي استخدمتها في سوريا وهم" قوات الأسد، البحرية، الحرس الجمهوري ومنظمة الصناعات التكنولوجية"، مضيفةً بأن بعد كشفنا لتحقيق استخدام تنظيم الدولة "داعش" الأسلحة الكيميائية في حادثة واحدة؛ قادت الولايات المتحدة تحالفاً دولياًً مؤلفاً من 68 دولة ضد التنظيم "داعش"

وأشار الناطق الرسمي باسم مجلس الأمن القومي "نيد برايس": بأن وزارة المالية الأمريكية أعلنت فرض عقوبات على 18 مسؤول حكومي سوري رفيع المستوى، جاء ذلك الإعلان بعد التأكد التام بأن قوات الأسد هي من استخدمت الكلور كسلاح كيميائي ضد المدنيين خلال عامي 2014 و2015، مؤكداً بأنها المرة الأولى التي تفرض أمريكا عقوبات على مسؤولين سوريين لإنتهاكهم إتفاق الأسلحة الكيميائية وقرار مجلس الأمن 2118.

فيما أدان "برايس" استخدام الأسد للأسلحة الكيميائية وممارساته البربرية والتي تظهر عصيانة لأبسط مبادئ الإحترام الإنساني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى