دولي

الأمم المتحدة: الثوار يوافقون على خطتنا للمساعدات في حلب

قال مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية يان إيغلاند اليوم (الخميس)،بان الثوار في شرق حلب المحاصر، وافقوا على خطة المنظمة الدولية لتوصيل المساعدات وعمليات الإجلاء لأسباب طبية؛ لكنها في انتظار الضوء الأخضر من روسيا والأسد.

ومع بدء برودة الطقس هناك نحو 275 ألف شخص محاصرون في شرق حلب، حيث كانت آخر الحصص الغذائية التي وفرتها الأمم المتحدة قد وزعت في 13 نوفمبر (تشرين الثاني).

وقال إيغلاند إنّ مئات الشاحنات جاهزة في تركيا وغرب حلب الذي تسيطر عليه الحكومة لإدخال المساعدات؛ لكن الأمم المتحدة بحاجة لإخطارها قبل ذلك باثنتين وسبعين ساعة للتحضير «للعملية الكبيرة والمعقدة والخطيرة». وأضاف للصحافيين: «لدينا الآن موافقة كتابية من حيث المبدأ من الثوار في شرق حلب»، موضحًا أنّه يشير إلى الثوار ممن هم على اتصال بالمنظمة الدولية – مما يعني أن ذلك لا يشمل مقاتلي جبهة النصرة. وأضاف: «لدينا موافقة شفهية كذلك من روسيا الاتحادية على خطتنا ذات الأربع نقاط. نحتاج لموافقة كتابية وإلى دعم غير مشروط كذلك من روسيا وما زلنا ننتظر ردًا من الأسد».

وتابع إيغلاند أن مئات الجرحى ينتظرون إجلاءهم للعلاج بموجب الخطة.

ورد على سؤال عن وجود أي خطة بديلة قائلا: «من نواح كثيرة فإنّ الخطة البديلة هي أن يموت الناس جوعا. هل يمكننا أن نترك ذلك يحدث.. لا. لا يمكننا أن نسمح بحدوث ذلك»

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى