سوريا

الأمم المتحدة: أكثر من 30 ألفاً نزحوا من شمال سوريا

قال مارك لوكوك منسق الإغاثة الطارئة بالأمم المتحدة لوكالة رويترز اليوم الاثنين أن أكثر من 30 ألف شخص نزحوا من ديارهم في شمال غرب سوريا بعدما استأنفت قوات النظام وحلفائه القصف هناك الأسبوع الماضي.

وذكر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن أي هجوم عسكري شامل على شمال سوريا قد يؤدي إلى فرار 800 ألف شخص من ديارهم. وحذر لوكوك من أن ذلك قد يؤدي إلى أسوأ كارثة إنسانية في القرن الحادي والعشرين.

وصرح ديفيد سوانسون المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ”حتى التاسع من سبتمبر نزح 30 ألفا و542 شخصا من شمال غرب سوريا صوب مناطق مختلفة في أنحاء إدلب“. وأضاف:" أن 47 في المئة من النازحين تحركوا صوب مخيمات و29 في المئة منهم يقيمون مع عائلاتهم و14 في المئة استقروا في مخيمات غير رسمية و10 في المئة استأجروا منازل ليعيشوا فيها".

وأكد لوكوك أنّ الأمم المتحدة تستعد بنشاط كبير لإمكانية تحرك المدنيين بأعداد كبيرة في اتجاهات متعددة، وأضاف:" ثمة حاجة إلى سبل للتصدي لهذه المشكلة كي لا تتحول الأشهر القليلة المقبلة في إدلب إلى أسوأ كارثة إنسانية يسقط خلالها أكبر عدد من الخسائر البشرية في القرن الحادي والعشرين“.

ويأتي ذلك ضمن قلق من المجتمع الدولي حيال فتح قوات النظام معركة واسعة النطاق في شمال إدلب، وسعي كبير من تركيا لإيقاف الهجمات على شمال سوريا والتي اعتبرتها تشكل خطراً على أمنها القومي.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى