سوريا

الأغذية والفاو يحذران من أزمة مجاعة تهدد سوريا

خرجت وكالتان تابعتان للأمم المتحدة ببيان مشترك , حذرتا فيه دول العالم من أن إنتاج الغذاء في سوريا تراجع إلى أدنى مستوى في تاريخ البلاد، في حين يعاني المدنيون مع حلول سادس شتاء خلال الحرب الدائرة هناك.

وقالت منظمة الأغذية والزراعة (فاو) وبرنامج الأغذية العالمي في بيانهما المشترك إن إنتاج القمح السوري تراجع من 3.4 ملايين طن في المتوسط قبل بدء الأزمة عام 2011 إلى 1.5 مليون طن هذا العام.

وأكد البيان أن معظم الفلاحين اضطروا لإهمال أراضيهم، ولم يستطيعوا تحمل أسعار البذور والأسمدة ووقود الجرارات الآخذة في الارتفاع، وأضاف أن المساحة المزروعة بالحبوب في سوريا في موسم حصاد 2015-2016 هي "الأصغر على الإطلاق" استنادا إلى زيارات ميدانية ومسوح.

وأضاف البيان , أن أكثر من سبعة ملايين سوري مصنفون على أنهم "غير آمنين غذائيا" بمعنى أنهم لا يضمنون من أين ستأتيهم وجبتهم التالية، ويوزع برنامج الأغذية العالمي حصصا على أكثر من أربعة ملايين شخص في سوريا شهريا.

وقالت المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي "بتينا لوشر" ببيانها الصحفي في جنيف "انخفض إنتاج الغذاء في سوريا إلى مستوى قياسي بسبب الاقتتال وانعدام الأمن وكذلك أحوال الطقس".

وكانت وكالة رويترز قد قالت الشهر الماضي إن المؤسسة العامة للحبوب التابعة للنظام أبرمت صفقة لشراء مليون طن من القمح من روسيا لتلبية احتياجات المناطق الخاضعة لسيطرة النظام لمدة عام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى