سوريا

الأسد يلتقي بنصر الله تحت خيمة في سوريا

قالت قناة العربية على موقعها الإلكتروني "العربية نت " إن أنباء من العاصمة اللبنانية بيروت،تفيد بعقد اجتماع خلسةً ما بين الأمين العام لميليشيا "حزب الله" اللبناني، ورئيس النظام السوري بشار الأسد، على نقطة حدودية بين سوريا ولبنان.

وقالت القناة إنه "في حال صحّ الخبر الذي ذكرته صحيفة"الديار" اللبنانية ، فإن حسن نصرالله، برأي متابعين، يكون قد فرض شروطه الكاملة على الأسد، لجهة الترتيبات الأمنية والحماية الخاصة التي بات يتمتع بها أكثر من رئيس النظام السوري نفسه".

وقال المصدر السابق إن الأسد سلك طريقاً سرية، ولم يكن معه سوى بضع عناصر في سيارته.

 مشيراً أن نصرالله اتبع هو الآخر طريقاً سرية يستعملها القرويون، على حد ما جاء في الخبر الذي انتهى إلى أن الرجلين، نصرالله والأسد، التقيا بعدها في "خيمة" ولم يكن معهما سوى بضعة عناصر، وبعد "عملية تمويه" للاجتماع.

وكانت صحيفة الديار اللبنانية تحدثت عن لقاء جمع بشار الأسد وحسن نصر الله تحت خيمة داخل سوريا.

وقالت الصحيفة والتي لم تعلن عن مصادرها "خارج إطار السير على طريق بيروت المصنع وخارج إطار السير من دمشق إلى جديدة يابوس المصنع سلك الرئيس الأسد طريقاً سرياً ولم يكن معه إلا ثلاث عناصر في سيارة جيب عادية تقع إلى شمالي طريق الشام في نقطة لم يعرفها أحد حتى الآن إلا 10 أشخاص فيما سلك حسن نصرالله طريقاً خارج طريق الضاحية دمشق في طريق سرية يستعملها القرويون والتقيا تحت خيمة ولم يكن معهم إلا 6 عناصر.   وأضافت الصحيفة "جرى تمويه الاجتماع بعمل عسكري سرّي جرى على بعد 10 كلم من المكان كي يلفت النظر للتكفيريين و"إسرائيل" وغيرها واستمر الاجتماع 4 ساعات رأساً برأس بين الأسد ونصرالله وبحثوا الوضع في المنطقة وفي سوريا وفي لبنان بعد انتخاب عون ومعركة الموصل والأحداث الدولية كلّها ولم يتسرب أي شيء عن الاجتماع لأنه كان من دون محضر مكتوب بل شفهياً بين الطرفين".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى