سوريا

الأسد: المطالبة برحيلي سبب لاستمرار الأزمة السورية

قال رأس النظام السوري بشار الأسد في مقابلة تلفزيونية مع قناة "nbo" الهولندية يوم أمس الخميس، إن الحرب الدائرة في سوريا يمكن أن تنتهي خلال أقل من عام في حال تمت مكافحة الإرهاب عوضًا عن محاولة التخلص من الرئيس أو الإطاحة به.

الأسد أكد أن البلدان المسؤولة إذا اتخذت تدابير لازمة لوقف تدفق الإرهابيين والدعم اللوجستي، فأستطيع حينها أن أضمن أن الأمر سينتهي خلال أقل من عام.

وأضاف رأس النظام أن هذا الحل لن يتحقق، لأن المسؤولين في هذه الدول لازالوا يدعمون الإرهابيين؛ لأن الحل الذي يريدونه، ينبغي أن ينتهي بتغيير هذه الدولة، والتخلص من هذا الرئيس أو الإطاحة به وما إلى ذلك، لهذا السبب فإن الأزمة ستستمر.

الأسد ردّ على سؤال الدول القادرة على المساهمة في حل الأزمة السورية بقوله: وحدهما روسيا وإيران وحلفاؤهما والبلدان الأخرى التي تقدم الدعم السياسي للحكومة السورية الشرعية السورية (على حد وصفه) قادرة على ذلك، أما في ناحية الغرب فليس هناك أي طرف مستعد لذلك، واستدرك بقوله أن هناك بلدان قليلة مستعدة لذلك، لكنها لا تجرؤ على التواصل مع سوريا لحل المشكلة، ما لم تفرض الولايات المتحدة أجندتها عليهم وعلينا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى