سوريا

اغتيال ناشطين إعلاميين في مدينة كفرنبل بريف إدلب

استشهد الناشطين الإعلاميين "رائد الفارس" و"حمود جنيد" اليوم الجمعة، إثر إطلاق النار عليها من قبل ملثمين في مدينة كفرنبل بريف محافظة إدلب الجنوبي.

وفي التفاصيل قال ناشطون أن ملثمين كانوا يستقلون سيارة طراز "فان" أطلقوا النار مباشرة على الناشطين "رائد الفارس" و"حمود جنيد" في مكان تواجدهما بمدينة كفرنبل ما أدى لمقتلها على الفور، في حين لاذ منفذوا عملية الاغتيال بالفرار.

ويأتي ذلك ضمن حملة الاغتيالات التي طالت قيادات عسكرية وعناصر من الجيش السوري الحر في الشمال السوري، والتي تشير أصابع الاتهام إلى ضلوع تنظيم الدولة (داعش) بتنفيذها، حيث أعلن التنظيم مسؤوليته عن عدة عمليات طالت شخصيات عسكرية ومرافق مدينة في الشمال السوري.

وكان لرائد الفارس وحمود جنيد دور بارز في الحراك السلمي والعمل الإعلامي في مدينة كفرنبل في ريف إدلب، وكان لها أيضاً دور كبير في توثيق الجرائم التي ارتكبتها قوات النظام والمليشيات الموالية له بحق المتظاهرين السلميين بداية، ومن ثم قتل المدنيين عن طريق القصف العشوائي بشتى أنواع الأسلحة التي ارتكبتها قوات النظام منذ انطلاق الثورة السورية عام 2011، وحتى يوم اغتيالهما.
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى