سوريا

اغتيال مجموعة تابعة لفيلق الشام بريف إدلب

تتواصل عمليات الاغتيال وتفجير العبوات الناسفة في محافظة إدلب على وجه الخصوص، وسط حالة عدم الانضباط الأمني الذي تعيشه المناطق الخاضعة لسيطرة الثوار شمال سوريا بالرغم من عدة حملات أمنية قامت بها هيئة تحرير الشام وفصائل أخرى ضد خلايا تابعة لتنظيم الدولة (داعش) في المنطقة.

وقال ناشطون أن مجموعة كاملة تابعة لفصيل فيلق الشام تم اغتيالهم برصاص مجهولين اليوم الجمعة أثناء تمركزهم في حاجز الشيخ منصور شرق مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي.

وذكرت مصادر محلية أن عبوة ناسفة انفجرت قرب مسجد الأبرار في مدينة إدلب ما أدى لأضرار مادية دون وقوع إصابات، في حين أصيب عدة مدنيين بجروح إثر انفجار عبوة ناسفة أخرى في قرية حزرة بريف إدلب الشمالي.

وكانت هيئة تحرير الشام وفصائل أخرى أعلنوا عن حملة أمنية واسعة ضد خلايا تابعة لتنظيم الدولة (داعش) في شمال سوريا، أسفرت الحملة عن اعتقال العشرات من العناصر التابعة للتنظيم ضالعين بعمليات اغتيال وتفجير في المناطق الخاضعة لسيطرة الثوار في شمال سوريا على وجه العموم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى