سوريا

احتدام المعارك في ريف اللاذقية و الثوار يحررون كنسبا (صور)

تحتدم المعارك بين الثوار وقوات النظام في ريف مدينة اللاذقية الشمالي و تحديداً في منطقة جبل الأكراد و جبل التركمان حيث تمكّن الثوار ليلة أمس من تحرير بلدة كنسبا الاستراتيجية بعد معارك عنيفة مع قوات النظام كبّد فيها الثوار قوات النظام خسائر فادحة في الأرواح و العتاد.

البداية كانت عندما حاولت قوات النظام و المليشيات الموالية له شنّ هجوم معاكس على المناطق التي حررها الثوار خلال اليومين الماضيين في ريف اللاذقية الشمالي, حيث أفشل الثوار محاولة قوات النظام التقدم نحو تلة "الملك" بالقرب من محور "كباني" في منطقة جبل الأكراد, تلاه هجوم معاكس لثوار جيش الفتح تمكنوا من خلاله استعادة قرية "عين القنطرة" ونقلوا المعارك بعدها إلى أطراف بلدة "كنسبا" التي تعتبر من أهم معاقل قوات النظام و المليشيات الموالية له في المنطقة.

وبعد عدة ساعات من المعارك العنيفة التي دارت على أطراف بلدة "كنسبا" تمكّن الثوار من تحرير القرية بالكامل و تكبيد قوات النظام خسائر فادحة في الأرواح و العتاد, تلا ذلك تحرير تلة "الشيخ يوسف" و تلة "شلف الهامة" صباح اليوم الجمعة.

وتأتي أهمية بلدة كنسبا باعتبارها إحدى القواعد التي تنطلق منها عمليات قوات النظام و المليشيات الموالية له على المناطق الخاضعة لسيطرة الثوار في الساحل السوري, كما أنّ البلدة تضم عدد من التلال الهامة و التي تطل بشكل مباشر على المناطق الخاضعة لسيطرة الثوار في ريف اللاذقية, واغتنم الثوار خلال المعارك التي دارت مساء أمس و اليوم في ريف اللاذقية 4 دبابات طراز T55 و عربتي BMB  و أسلحة و ذخائر متنوعة بالإضافة لمقتل العشرات من قوات النظام.

وتستمر المعارك بين الثوار وقوات النظام في ريف اللاذقية الشمالي في محاولة من الثوار التقدم نحو مناطق جديدة في المنطقة, حيث يشهد ريف اللاذقية الشمالي اشتباكات هي الأعنف منذ أكثر من عام في معركة بدأها الثوار لاستعداة جميع المناطق التي سيطرت عليها قوات النظام في ريف اللاذقية الشمالي في منقطتي جبل الأكراد و جبل التركمان إبّان الحملة المشتركة مع طيران الاحتلال الروسي التي انطلقت في أكتوبر-تشرين الأول من العام المنصرم.

الصور بعدسة: بهاء الحلبي
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى