حلب

احتدام المعارك على أطراف مدينة منبج و تنظيم الدولة يستعيد زمام المبادرة

تحتدم المعارك على أطراف مدينة منبج في ريف حلب الشرفي بين تنظيم الدولة #داعش و بين قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية, حيث تسعى الأخيرة للسيطرة على المدينة و طرد تنظيم الدولة #داعش منها.

 

مع حلول موعد الإفطار اليوم السبت شنّ تنظيم الدولة #داعش هجوماً واسعاً على قرى " الهدهد, الفراجلة, الجات" في ريف مدينة منبج الشرقي الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية, استطاع تنظيم الدولة بذلك التقدم داخل قرية "الهدهد" فيما لاتزال الاشتباكات مستمرة على أطرف قرى" الفراجلة و الجات", تزامن ذلك مع قصف عنيف و مكثف من طيران التحالف الدولي على مواقع التنظيم و نقاط تحركه.
 
وأفاد ناشطون أنّ مجزرةً ارتكبتها طائرات قوات التحالف الدولي إثر قصف بسلسلة من الغارات الجويّة استهدف قرية "الهدهد" أسفر عن ارتقاء 10 أشخاص من عائلة واحدة بينهم أربعة أطفال و ثلاث نساء, في الوقت الذي تصعّد فيه قوات التحالف الدولي قصف المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة #داعش في مدينة منبج و محيطها دعماً للعملية العسكرية التي تخوضها قوات سوريا الديمقراطية على الأرض.
 
وكانت مدينة منبج قد شهدت موجة نزوح كبيرة تخوفاً من قصف عشوائي قد يستهدف المدينة خلال الحملة العسكرية التي أعلنت عنها قوات سوريا الديمقراطية, فيما يستمر عناصر تنظيم الدولة #داعش بالدفاع عن المدينة التي تعتير من أهم معاقل التنظيم في محافظة حلب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى