سوريا

اتفاق "روسي – اسرائيلي" يسمح للنظام بالتقدم جنوبي سوريا مقابل إبعاد إيران وحزب الله من "درعا والقنطيرة"

قالت القناة "الإسرائيلية" العاشرة، اليوم الثلاثاء، إن اللقاءات الدبلوماسية بين "إسرائيل" و"روسيا" مؤخراً، أسفرت عن سماح "إسرائيل" لقوات نظام الأسد بالسيطرة على محافظتي "القنيطرة ودرعا".

وبحسب القناة، فإن الاتفاق ينص على إبعاد الميليشيات الإيرانية واللبنانية من تلك المنطقتين، وذلك لمحافظة "إسرائيل" على حرية تصرفها داخل سوريا، مشيرةً إلى أن نظام الأسد وافق على هذا "الإتفاق".

بالمقابل، أكّدت الوزارة الإسرائيلية، أمس الإثنين، إن موقف بلادها بشأن سوريا واضح، وأنه لا يوجد أي مجال لأي وجود عسكري إيراني في أي مكان في سوريا، الأمر الذي يؤكد أن "إسرائيل" لن تقبل بابتعاد القوات الإيرانية عن حدودها فقط.

وحذّرت الولايات المتحدة الأمريكية، السبت الفائت، نظام الأسد، من أنها ستتخذ إجراءات حازمة ومناسبة إذا انتهك الأخير مناطق خفض التصعيد شمال وجنوب سوريا لاسيما في في مدينة "درعا" الخاضعة لسيطرة فصائل من الجيش الحر.

يُذكر أن وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف" قد أكّد أمس الإثنين، إن قوات النظام هي فقط من يجب أن تتواجد على الحدود الجنوبية لسوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى