دولي

اتفاق بين بوتين وأردوغان على محادثات بشأن سوريا في كازاخستان والمعارضة تعلن استعدادها للمشاركة

كشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الجمعة، عن "اتفاق  لوقف إطلاق النار في كل أنحاء سورية  في المرحلة القادمة، والبدء بالدخول في محادثاتٍ بين أطراف الأزمة ستجرى في كازاخستان، إلى جانب مفاوضات جنيف ".

وفي حين يتواصل تهجير المدنيين من مدينة حلب ، على يد قوات النظام مدعومة من موسكو، قال بوتين في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، في طوكيو، "آمل أن يتمكن الجيش السوري من بسط سيطرته على حلب، وأن يعود إليها سكانها، والمرحلة القادمة ستكون ضمان وقف إطلاق النار على كامل الأراضي السورية"، على حد قوله.

وكشف بوتين أنّه اتفق مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على إجراء محادثات سلام بشأن سورية في آستانة عاصمة كازخستان ، مضيفاً "نجري مفاوضات مع ممثلي المعارضة المسلّحة بفضل وساطة تركيا.. اتفقنا في اتصال هاتفي مع أردوغان أن نقترح على مختلف أطراف النزاع مكاناً جديداً لمحادثات سلام، قد يكون عاصمة كازاخستان". وفي الوقت عينه، أكد أنّ المباحثات المقترحة "لن تكون بديلاً عن مباحثات جنيف، والتي تتوسط فيها الأمم المتحدة".

وأشار الرئيس الروسي إلى أنّ "ما تشهده حلب هو نتيجة التوافق مع أردوغان الذي تعهّد بالإسهام في إخراج المقاتلين، حفاظاً على حياة الأبرياء".

وفي السياق ذاته , أعلن المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات، رياض حجاب، أن المعارضة مستعدة للمشاركة في مفاوضات السلام التي اقترح بوتين عقدها في أستانا بهدف تشكيل حكومة انتقالية.

ونقلت وكالة "رويترز" عن حجاب قوله للصحفيين في كوبنهاغن، بعد لقاء مع وزير خارجية الدنمارك، أندرس سامويلسن، اليوم الجمعة ،" إن الهيئة العليا للمفاوضات تؤيد الحل السياسي إذا كان هناك سعي لحل سياسي حقيقي من أجل تشكيل حكومة انتقالية ذات صلاحيات كاملة".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى