دولي

إيران تكشف بصورة غير مباشرة عن عدد قتلاها في سوريا

ؤ

وتطلق طهران على قتلاها في سوريا لقب "مدافعي الحرم"، حيث زجت بهم منذ اندلاع الثورة السورية عام 2011 دفاعاً عن نظام بشار الأسد وللحيلولة دون سقوطه.

ويتزامن نشر الصور في العراق مع زيارة آلاف الشيعة للمراقد المقدسة هناك , حيث تحاول طهران , حسب محللين , أن تستغل الطقوس المذهبية لتأجيج الطائفية ومآربها السياسية.

وأعلنت قوات التعبئة (البسيج) في طهران أنها تمكنت من إلصاق ثلاثة آلاف صورة لـ"مدافعي الحرم" على طريق كربلاء والنجف تذكاراً لهم، وهو الطريق الذي يمرّ منه آلاف الزوار مشياً على الأقدام في أيام "الأربعين الحسينية".

وتأتي الخطوة مع استمرار السياسة الإيرانية في الإحجام عن الإعلان الرسمي عن عدد قتلاها العسكريين الذين زجت بهم في معارك بقاء الأسد في سدة السلطة، حيث لا تزال تصرّ على تسمية تواجدهم في سوريا بـ "المستشارين".

وإضافة إلى صور قتلى فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، تم نشر صور لقتلى ميليشيات طائفية أخرى قضوا في سوريا من أفغانستان وباكستان، تطلق عليهم إيران لقب "الفاطميين" و"الزينبيين"، حسب ما تكرر ذكره في المواقع الإيرانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى