دولي

إيران تفتح قواعدها العسكرية لروسيا لقصف سوريا

فتحت إيران أجواءها وقواعدها لموسكو لأستخدامها عسكريا لقصف مواقع وأهدافا لها في سوريا تحت مسمى "محاربة الإرهاب" , ولكن على أساس ما اعتبرته "كل حالة على حدا".

وجاء القرار الإيراني على لسان وزير الخارجية محمد جواد ظريف، في تصريحات لوكالة «رويترز»، على هامش زيارة الرئيس حسن روحاني إلى موسكو التي أجرى خلالها محادثات مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين حول سوريا.

وقال ظريف إن "روسيا ليس لديها قاعدة عسكرية (في إيران) بيننا تعاون جيد. وعلى أساس كل حالة على حدة، وسنتخذ قراراً عندما يكون من الضروري للروس الذين يكافحون الإرهاب استخدام منشآت إيرانية" حسب تعبيره.

وفي الصيف الماضي، استخدمت مقاتلات روسية قاعدة همدان الجوية في إيران لتنفيذ ضربات في سورية، وكانت المرة الأولى التي تستخدم فيها قوة أجنبية قاعدة إيرانية منذ الحرب العالمية الثانية, لكن هذا الاستخدام انتهى فجأة بعدما اعتبر مشرعون إيرانيون أن هذه الخطوة تنتهك الدستور الذي يحظر وجود قواعد عسكرية أجنبية، فيما انتقد وزير الدفاع الإيراني موسكو لكشفها عن هذه المعلومات.

وفي بيان مشترك صدر عقب محادثات بوتين وروحاني، قال الطرفان "أنهما يؤيدان وحدة أراضي سورية وحل الأزمة سلمياً".

وأشار البيان إلى أن "مشاركة روسيا وإيران مع تركيا كدول ضامنة للهدنة خلال مفاوضات أستانة بين ممثلي المعارضة المسلحة والحكومة السورية هي مساهمة لدفع التسوية السياسية السلمية في سورية".

وفي تصريحات إلى الصحافيين قبيل مغادرته إلى روسيا، في أول زيارة رسمية له إلى هذا البلد منذ توليه الرئاسة العام 2013، قال روحاني إن روسيا وإيران "تنظران للتهديد الإرهابي بطريقة مشابهة… وتعارضان تغيير الحدود الجيوسياسية في المنطقة" حسب تعبيره.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى