دولي

إيران باقية في سوريا بذريعة احتياج حكومة الأسد لها

قال أمين عام المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، اليوم الاثنين، إن قوات بلاده العسكرية ستبقى في سوريا مادامت ما سماها " حكومة دمشق" بحاجة لها، زاعماً أن دعم طهران للأسد يأتي في إطار استراتيجية إيران في الحفاظ على "المقاومة".

وحسب مراقبين محليين في ايران , فإن الشارع هناك بدأ بالتذمر من فاتورة التدخل الايراني إلى جانب النظام , في ظل ظروف اقتصادية صعبة تعاني منها طهران، وتزايد القتلى الإيرانيين في مواجهة الثوار السوريين، حيث وصل عددهم حسب اعترافات شبه رسمية إلى أكثر من ثلاثة آلاف قتيل.

وفي سياق أخر , يقول محللون , إن إيران بدأت تكشف عن امتعاضها مما توصلت له روسيا وتركيا في إعلان مبادرة موسكو- انقرة حول سوريا، التي بدأت بوقف إطلاق النار، ومن المقرر أن تتوج بانعقاد مؤتمر تحضره المعارضة السورية من جانب، ووفد يمثل نظام الأسد من جانب آخر، حيث ترى طهران من شأن التطورات الأخيرة أن تهمش دور إيران في سوريا.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى