سوريا

إنتاجية القمح بسوريا تنخفض لأدنى مستوى

 

سجلت الأرقام الواردة من المؤسسة العامة لإنتاج القمح التابعة للنظام، أدنى مستوى للإنتاج في تاريخ البلاد، حيث وصل إلى قرابة 271 ألف طن فقط، وهذا الرقم يعادل 7% مما كان عليه الإنتاج عام 2011.
ونشرت صحيفة الأخبار اللبنانية الموالية للنظام، اليوم الجمعة، تقريراً اقتصادياً عن إنتاجية القمح بسوريا وقالت فيه "إن الفاو وبرنامج الأغذية العالمي التابعان للأمم المتحدة، كانا قد أعلنا أن محصول القمح ارتفع إلى 1،8 مليون طن في 2017".
ولا تتطابق الأرقام الواردة في التقرير مع الإنتاجية التي أفصح عنها من قبل المؤسسة العامة لإنتاج وتسويق القمح.
وعن تراجع أسباب الإنتاج يقول أحد الخبراء الزراعيين في التقرير: "توجه الفلاحين نحو الدورة الزراعية الصغيرة التي لا تتجاوز شهرين والتي تعطي ربحاً وفيراً مثل الكمون والسمسم وحبة البركة".
وتسجل الأرقام الواردة في تقارير وزارتي الزراعة والتجارة الداخلية التابعتين للنظام، انخفاضاً ملحوظاً في إنتاجية القمح، حيث كان الإنتاج يصل إلى 3 مليون و90 ألف طن قبل الحرب، لينخفض الرقم إلى 420 ألف طن في عام 2016.
في السياق، يقول ممثل منظمة الفاو في سوريا، آدم ياو "إن هناك حاجة لتقويم وتقدير الكمية التي تستطيع حكومة النظام أن تشتريها لأن الاتجاه العام هو التجارة عبر الحدود".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى