دولي

إصابة لاجئ سوري بإطلاق نار على أحد مراكز اللجوء في ألمانيا

تعرض مركز لإيواء اللاجئين، شمال غرب ألمانيا، لإطلاق نار من قبل شاب من أهل المنطقة، ما أدى إلى إصابة شخصين، بينهما لاجئ سوري.

وقالت إذاعة صوت ألمانيا، نقلاً عن الشرطة الألمانية أمس الاثنين أن شاباً ألمانياً (21 عاماً) أطلق النار من نافذة مسكنه (قرب مركز لإيواء اللاجئين السوريين)، على المركز، في بلدة لينجن الألمانية، ما أدى إلى إصابة شاب سوري (18 عاماً) وطفلة.

وقامت السلطات الألمانية بتفتيش منزل الشاب الألماني، لكنها لم تصرح بعد ما هي أسباب إطلاقه الرصاص على المركز، وما إذا كانت دوافعه سياسية.

وكانت ألمانيا قد فتحت حدودها، نهاية الصيف الماضي، أمام المهاجرين السوريين والعراقيين والأفغان، واستقبلت خلال أشهر قليلة مئات الآلاف من طالبي اللجوء

واستقبلت أعداد كبيرة من الشعب الألماني طالبي اللجوء في محطات القطار، وعلى الحدود، وقدموا لهم الطعام والشراب واللباس، وساعدوهم في الوصول إلى مراكز اللجوء.

وبدأت خلال الأشهر الأخيرة ترتفع الأصوات المطالبة بإيقاف إدخال اللاجئين إلى ألمانيا، بعد عدة حوادث عنف “تورط فيها لاجئون”، وفق الشرطة، وبعد أحداث باريس الدامية التي راح ضحيتها 134 شخصاً، ونفذها تنظيم الدولة #داعش

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى