دولي

إدارة ترامب تحمل سابقتها مسؤولية هجوم الأسد المميت بالكيماوي على الشعب السوري

قال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية ,اليوم الثلاثاء ,إن "هجوما مميتا بأسلحة كيماوية في سوريا ألقي باللوم فيه على الرئيس السوري بشار الأسد يبدو أنه يرقى إلى جريمة حرب" حسب توصيفه.

وقال المسؤول الذي تحدث لوكالة رويترز مشترطا عدم الكشف عن اسمه "نحن نجمع الحقائق… وإذا ثبت أنه (هجوم كيماوي) كما يبدو .. فمن الواضح إذن أنه جريمة حرب."

بالمقابل , صرح المتحدث باسم إدارة الرئيس دونالد ترامب إن "الهجوم الكيميائي المشتبه به في سوريا جاء نتيجة ضعف إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما".

وأوضح شون سبيسر السكرتير الصحفى للبيت الأبيض أن "إدارة ترامب تعتقد أن الهجوم وقع بفضل أوباما"، قائلا في مؤتمر صحفي،إن "هذه الأعمال الشنيعة التي يقوم بها نظام بشار الأسد هي نتيجة لضعف الإدارة الأخيرة".

وأضاف سبيسر أن "الرئيس أوباما قال في عام 2012 إنه سيضع خطا أحمر ضد استخدام الأسلحة الكيميائية ولكنه لم يفعل شيئا".

ورفض سبيسر الإفصاح عن ما ستفعله إدارة ترامب بشأن الهجوم، لكنه أضاف أن "الرئيس تحدث مع فريق الأمن القومي حول هذه القضية".

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى