دولي

أنقرة تتوعد بالرد على مقتل ثلاث من جنودها في سوريا

توعد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم , قتلة جنود بلاده الثلاث بقصف جوي استهدف تواجدهم في شمال سوريا , برد قريب دون أن يوجه اتهام صريح لأي طرف بشن الهجوم .

وقال يلدرم إن بلاده سترد على الهجوم الجوي الذي أدى إلى مقتل ثلاثة من جنودها وإصابة عشرة آخرين في مدينة الباب شمالي سوريا، وهي أول حادثة من نوعها ضد القوات التركية التي تدعم فصائل ثورية في مناطق شمال سوريا، منذ بدء عملية "درع الفرات" في آب / أغسطس الماضي .

وأضاف يلدرم أن "هناك جهات غير راضية من مكافحتنا للإرهاب، لا بد أننا سنرد على هذا الهجوم مهما كان مصدره" معتبرا أن هذا الهجوم لن يثني عزم قواته عن مواصلة مهمتها".

وفي السياق نفسه، قال بيان للجيش التركي "إن الهجوم وقع فجر الخميس أثناء عملية في شمال سوريا، وأنه أسفر عن مقتل ثلاثة جنود وإصابة عشرة آخرين"، مضيفا أن تقديراته تفيد بأن "قوات النظام السوري نفذتها" ولم ترد تفاصيل عن موقع الهجوم بالتحديد.

بالمقابل , لم يرد تعليق فوري من جيش النظام الذي أعلن مسبقا أن وجود قوات تركية على الأراضي السورية يمثل انتهاكا صارخا للسيادة السورية، وحذر من إسقاط أي طائرات تركية تدخل المجال الجوي السوري.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى