دولي

أكراد ميليشيا حماية الشعب يؤكدون أن روسيا تدرب عناصرهم وموسكو تتهرب

أعلنت ميليشيا وحدات حماية الشعب كردية، والتي تصنفها تركيا تنظيما إرهابيا، أن "قوات روسية تدرب عناصرها شمالي سوريا".

وقال ريدور خليل، الناطق باسم الميليشيا, إن "قوات روسيا متمركزة هناك بموجب اتفاق"، في تصريحات نقلتها وكالة أنباء "هاوار" التابعة للميليشيا.

وصرح خليل أيضا بأن مهمة التدريب بمثابة خطوة "لبناء نقطة اتصال مباشرة مع القوات الروسية".

ولم تعلق وزارة الدفاع الروسية على التقرير حتى اللحظة , بعد أن نفت في الأمس تصريحا لخليل قال فيه أن موسكو تنوي إنشاء قاعدة روسيا في مناطق سيطرة الميليشيا.

وتحاول الميليشيا التي تدعمها الولايات المتحدة إثبات نفسها على أنها من أكثر القوى الفاعلة في المعركة ضد تنظيم الدولة"داعش" ، وقد شكلت منطقة شبه ذاتية الحكم على طول الحدود مع تركيا.

وتتمتع الميليشيا الكردية بعلاقة غير واضحة مع النظام المدعوم من روسيا، حيث اشتبكت في أكثر من مرة مع فصائل ثورية معارضة.

يذكر أن أنقرة صنفت وحدات حماية الشعب باعتبارها تنظيما إرهابيا، ووصفتها بامتداد لحزب العمال الكردستاني الذي يشن تمردا جنوب شرقي تركيا.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى