سوريا

أسعد الزعبي: الأمم المتحدة تستنفر لوقف تقدم الثوار في حلب

أكد رئيس الوفد السوري المفاوض في جنيف العميد "أسعد الزعبي" أن هيئة الأمم المتحدة استنفرت لوقف تقدم الثوار في حلب، وأنها تتآمر إلى جانب روسيا والولايات المتحدة على الشعب السوري.

وقال "الزعبي" في سلسلة تغريدات نشرها اليوم الإثنين (2 آب/أغسطس) على حسابه في "تويتر" إن الأمم المتحدة تتآمر إلى جانب روسيا والولايات المتحدة على الشعب السوري، فبدل أن تقدم المساعدات للمحاصرين تعمل على إفراغ حلب من أهلها وإفراغ حي الوعر في حمص من ساكنيه.

وأضاف "الأمم المتحدة تستنفر لوقف تقدم الثوار في حلب، لماذا لا تحاول إخراج ميليشيات حزب الله وإيران بدلاً من إخراج أهالي حلب، فمازال الموت جوعاً في سوريا والحصار والاعتقال والتدخل من ميليشيات حزب الله وإيران، ولم تستطع حتى الآن الأمم المتحدة ولا مجلس الأمن فعل شيء".

كما أكد رئيس الوفد المفاوض رفض الوفد لمقترح تقدم به المبعوث الأممي إلى سوريا "استيفان ديمستورا" وينص على تعيين ثلاثة نواب لبشار الأسد، تخفيض صلاحيات الأخير، فقال: "ديمستورا بدأ مهمته في سوريا بزيارة مقابر الحسن والحسين ومشاركته احتفالية السفارة الإيرانية بذكرى ثورتهم المزعومة، وعرض علينا الكثير من المقترحات التي تميل لصالح النظام وهي مقترحات إما إيرانية أو روسية، ورفضناها جميعها".

وأردف العميد الزعبي في تغريدة أخرى، "آخر مقترح إيراني عرضه ديمستورا كان يقضي بتعين 3 نواب لبشار الأسد يتولون خلاله الجهاز الأمني والمالي والعسكري، وتخفيض صلاحيات الأسد ونحن رفضنا"، مؤكداً أن "الأسد مجرم، ويجب أن يحال لمحكمة الجنايات، وأي خطة للحل تتضمن بقاءه في السلطة تعد مخالفة لقرارات جنيف1، التي تعد المرجعية الأساسية للحل في سوريا".
سعيد جودت: كلنا شركاء

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى