سوريا

أحرار الشام: نظام الأسد من يقف خلف تفجيرات باريس

قال محمد الشامي رئيس الجناح العسكري في حركة أحرار الشام الإسلامية يوم أمس السبت في تصريحات نقلتها وسائل إعلامية متعددة، إن من يقف خلف أحداث باريس هو نظام الأسد، مضيفًا أن هذه الجريمة لن تكون الأخيرة في مسلسل الجرائم لدى هذا النظام.

ووصف الشامي حكومة الأسد بأنها مرارًا وتكرارًا هددت المجتمع الدولي بتصدير الإرهاب له، مؤكدًا أن تنظيم الدولة الإسلامية هو نتيجة واضحة لاشتراك الأسد مع إيران وأجهزة الأمن العراقية وهو اداة التسويق الحقيقة التي يستخدمها الأسد ليعلن انه يحارب الإرهاب.

وأضاف الشامي أن هزيمة تنظيم الدولة لن تتحقق بالوسائل العسكرية والأمنية، فتنظيم الدولة مشروع فكري واجتماعي لن يهزمه إلا مشروع بديل للأغلبية في سوريا، معتبرًا أن السياسات الدولية الفاشلة في حرب تنظيم الدولة هي التي تزوده بالبيئة الخصبة لنشر فكرها و تجنيد المزيد من المجرمين داخل وخارج سوريا.

وكانت تقارير رسمية أفادت بمقتل مالا يقل عن 140 شخصًا وإصابة 300 آخرين في هجوم مزدوج على مركز باتاكالون للفنون وقرب ستاد "دو فرانس" وسط باريس يوم الجمعة الماضي، الذي تبناه لاحقًا تنظيم الدولة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى