عربي

آليات «حزب الله» الأميركية تثير بلبلة.. وواشنطن تتحرى

أثار ظهور آليات عسكرية أميركية في العرض الذي قدمه ما يسمى «حزب الله» اللبناني في منطقة القصير السورية، الأحد الماضي، بلبلة في لبنان ومخاوف من أن يؤثر على مساعدات الولايات المتحدة الأميركية للجيش اللبناني.

ونفى الجيش اللبناني أمس، أن تكون تلك الآليات مأخوذة من الجيش، إذ أكدت قيادته عبر بيان أصدرته «مديرية التوجيه»، أن «صور الآليات العسكرية التي يتم تناقلها عبر وسائل الإعلام ليست من مخزون الجيش وغير عائدة له».

وتحقق الولايات المتحدة في فرضية أن يكون هذا السلاح مأخوذًا من الجيش، حسبما قالت مصادر دبلوماسية لـ«الشرق الأوسط»، مؤكدة أنها تتحقق من كيفية حصول الحزب على تلك الآليات. وقالت إليزابيث ترودو، الناطقة باسم الخارجية الأميركية، إن واشنطن تجري تحقيقات بهذا الشأن. وأكدت أن وقوع معداتها في أيدي الحزب سيكون مصدرا للقلق.

ويتحدث مقربون من الحزب عن أن تلك المعدات العسكرية حصل عليها الحزب بعد الانسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان عام 2000 وكانت بحوزة ميليشيا «جيش لبنان الجنوبي» المتعاونة مع إسرائيل. كما يتحدث آخرون عن حصول الحزب على بعض الآليات الأميركية من معاركه ضد تنظيم الدولة #داعش في ريف حمص الشرقي، وعبر تجار أسلحة، علما بأن «داعش» كان قد حصل عليها من مستودعات الجيش العراقي.

ويقول العميد المتقاعد، نسيب حطيط، إن الحزب كان قد امتلك ناقلات جند مدرعة أميركية بادئ الأمر من مواقع إسرائيلية أو أخرى كانت تشغلها ميليشيا «جيش لبنان الجنوبي» في الثمانينات أثناء السيطرة عليها في عمليات عسكرية.

لكن رئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية، العميد هشام جابر، أكد أن الآليات العسكرية التي سيطرت عليها ميليشيا «لبنان الجنوبي» إثر الاجتياح الإسرائيلي، والعائدة للجيش اللبناني، «أعيدت إلى الجيش اللبناني بعد عام 2000

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى