حرائق الجزيرة مستمرة.. من المسؤول؟

حرائق الجزيرة مستمرة.. من المسؤول؟

عدد القراء: 341

مركز حلب الإعلامي

الحرائق في حقول منطقة الجزيرة السورية تكاد لا تنطفأ. شريط فيديو انتشر اليوم يظهر مدنيين في بلدة "الجوادية" شمال شرقي الحسكة يفرون من نيران التهمت محاصيلهم، وفي طريقها للوصول إلى منازلهم.

ومنذ أيار/مايو الفائت، التهمت الحرائق آلاف الدونمات من حقول القمح والشعير في شمال شرق سوريا، حيث تسيطر ميليشا قسد، وتتردد بشكل يومي أخبار عن اندلاع حرائق جديدة.

وفي الحسكة أيضاً، توفي الشاب "مازن الملالي" جراء حروق أصيب بها أثناء محاولته إطفاء حريق نشب بالأراضي الزراعية في قرية كريفاتي شمال شرق الحسكة.

الإدارة الذاتية، التابعة لميليشا قسد، قدرت قيمة الأضرار التي تعرض لها المزارعون بـ 19 مليار ليرة سورية.

وبحسب هيئة الاقتصاد والزراعة فإن المساحة التقريبية للأراضي الزراعية التي تعرضت للاحتراق لغاية 16حزيران/ يونيو الحالي ما يقارب "40860" ألف هكتار.

أمام هذه الكارثة التي حلّت بالسكان والمزارعين على وجه الخصوص ، أبدت منظمة الخوذ البيضاء استعدادها للمشاركة في للاستجابة واخماد الحرائق في منطقة الجزيرة غير أن مسؤولين تابعين لميلشيا قسد صرحوا بأن دخول المنظمة "غير مرحب به".

السؤال الذي يطرح هنا، كيف للإدارة الذاتية أن تمنع دخول منظمة تحاول التخفيف من أعباء السكان، وماذا قدمت للسكان كبديل عن ذلك؟

مقاطع الفيديو القادمة من الحسكة تظهر السكان وهم يحاولون اخماد الحرائق بطرق بدائية، بدون أيّ تدخل من الجهات الرسمية أو الخدمية المسيطرة هناك.

وأياً كان سبب نشوب الحرائق، إن كان طبيعاً بسبب ارتفاع درجات الحرارة، أو بفعل "أخطاء"، أو حتى إن كان مفتعلاً فإن ميلشيا قسد هي المسؤولة عن التقصير في مساعدة السكان، وإن أصابع الاتهام توجه لها، فيما يبقى الخاسر الأكبر هم المدنيون البسطاء الذين يحاولون كسب لقمة عيشهم.


تاريخ النشر: الاثنين 17 حزيران/يونيو 2019 - 07:14 مساءً
سورياالحسكةنيرانالرقةمزارعين

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus