حرائق بالجملة تلتهم المحاصيل الزراعية المعدّة للحصاد في الرقة

حرائق بالجملة تلتهم المحاصيل الزراعية المعدّة للحصاد في الرقة

عدد القراء: 340

مركز حلب الإعلامي

اندلعت حرائق كبير يرجح أن تكون مفتعلة، أمس الاثنين، في الأراضي المزروعة بالقمح والشعير بريفي الرقة الغربي والشمالي، وسط عجزا كامل للجهات المعنية اخمادها قبل توسعها، متسببة بأضرار كبيرة لم يشهدها مزارعو المنطقة من قبل.
وقالت شبكة "فرات بوست" المحلية، إن حرائق كبيرة التهمت آلاف الدونمات المزروعة بالقمح والشعير في ريفي الرقة الشمالي والغربي.
وبحسب الشبكة، فإن الحرائق أسفرت عن تضرر أكثر من 30 ألف دونم أرض والتي تعود ملكيتها لمزارعين مدنيين، وسط استياء شديد أبداوه من انعدام الإمكانيات اللازمة للتعامل مع هذه الحرائق واخمادها قبل امتدادها لهذه المساحات التي إلتهمتها.
ورجحت مصادر محلية متطابقة، أن تكون الحرائق مفتعلة خاصة لتكرارها في مناطق عدة تخضع لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، وأكدت أن الحرائق لم تشهدها المنطقة من قبل وهذا ما يدل على افتعالها عمداً هذا العام.
واتهمت المصادر وقوف قوات "قسد" وراء هذه الأعمال، بسبب رفض المزارعين بيع حصادهم للمجالس المحلية التابعة لقسد، والتي تهدف لتهريبها خارج المنطقة بهدف زيادة المرابح التي تعود بها هذه التجارة المنحصرة في مناطقها.
وأصدرت الإدارة الذاتية الكردية التي يقودها حزب الاتحاد الديمقراطي "PYD" في المنطقة الشرقية، قرارا يقضي بتخفيض أسعار القمح والشعير، لكثرة الأمطار خلال هذا الموسم ووفرة الإنتاج وعدم قردتها على شراء كامل الكميات من الفلاحين، وفق الإدارة الذاتية.
وحددت الإدارة سعر شراء محصولي القمح والشعير لموسم 2019 من الفلاحين بـ 150 ليرة سورية لكيلو القمح، و100 ليرة سورية لكيلو الشعير، مع مراعاة فرق الدرجات بالنسبة لهذه التسعيرة، أي بفارق 35 ليرة لكل كيلو غرام واحد عن التسعيرة التي حددها النظام.
وبررت هذا الإجراء، أولا نتيجة وفرة المحاصيل الزراعية البعلية من قمح وشعير، بسبب غزارة الأمطار خلال العام الجاري، وعدم قدرتها على شراء كامل المحصول من الأهالي؛ فضلاً عن تأكيدها أنها رصدت مبلغ 200 مليون دولار لشراء محصول هذا العام.


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 أيار/مايو 2019 - 06:24 مساءً
سورياالرقةحرائقب ي د

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus